Pages

Monday, September 10, 2012

MUSLIM ATTACKS REDUCING IRAQ'S CHRISTIAN POPULATION





Christians continue to be victimized in Iraq, and those that remain are questioning whether they should continue in the faith.
Jerry Dykstra of Open Doors USA says believers have not only been injured in recent incidents between Muslim factions, but they have been specifically targeted for their faith. Christians in Mosul, the nation's 
third largest city, have especially suffered in the past few months.

Friday, September 25, 2009

Uncertainty and Injustice for Minority Refugees From Iraq



Refugees from Iraq's minorities face insecurity and risk losing their religious and cultural identity as they try to seek refuge in neighbouring countries and Western Europe, a report by Minority Rights Group International says.

In a landmark new report on the situation of Iraqi uprooted minorities, MRG says that many of the people who flee Iraq undertake very dangerous journeys to get to Europe often only to be met with restrictive asylum policies, discrimination and in some cases forcible return.

A disproportionate number of those fleeing Iraq -- somewhere between 15-64 per cent, depending on the country of refuge -- are minorities, including Christians, Circassians, Sabian Mandaeans, Shabaks, Turkmen and Yazidis.

'Minorities are leaving Iraq because they are specifically targeted for attack due to their religion and culture, but getting out of the country is no guarantee of their safety and security,' says Carl Soderbergh, MRG's Director of Policy and Communications.

'Many European countries are now rejecting asylum applications and returning people to Iraq despite the fact that attacks on minorities have actually increased in some areas,' he adds.

Sweden, for instance, has begun returning to Iraq a number of rejected asylum seekers including - Christians on the grounds that some parts of Iraq are safe to go back to. The UK and other European countries have also begun enforced returns of rejected asylum-seekers.

The integration policies of certain asylum countries also adversely affect Iraqi minorities. Dispersal policies, for instance, which divide refugees of the same nationality have a serious impact on minorities, who need to remain together as a community to protect their cultural identity and religious practices.

'Some communities like Mandaeans, who number a few thousand globally, stand to lose many of their religious and cultural practices, as they are spread across and within countries. They are at risk of cultural eradication,' says Soderbergh.

Of Iraq's neighbours, Syria and Jordan are the most common destinations for refugees, and this is also the case for minorities. UNHCR estimates that up to 2 million Iraqis have fled the country, with approximately 1.1 million in Syria and 450,000 in Jordan.

Although Jordan and Syria have welcomed a large number of Iraqi refugees, many live in a state of limbo as they are unable to secure residency or work permits. Both countries have since 2007 begun to tighten their visa policies, making it increasingly harder for Iraqis to live there legally.

The report includes a series of testimonies from Iraqi minority refugees, who describe the violence and trauma suffered before they fled the country and explain their fear and reluctance to return.

'We will never go back, it is impossible. We will suffer death if we go back … If you stay in Iraq, you will convert to Islam or be killed. For that reason, the future is dead for us there,' says an Iraqi Mandaean seeking asylum in Södertälje, Sweden.

Friday, September 18, 2009

Soeria Massacre (the islamic) In North Iraq. ..مذبحة صوريا





In 1969-9-16 Iraqi Military convoy pass On his way to his headquarters in the Fishkhabour border with Syria, while he is near the village of nominally about several kilometers under one of the wheels exploded a landmine angered Shamri Lt. Abdul Karim, who was leading the convoy while he was First Lieutenant Yunus Attar Bashi highest rank is located in the column that I was a member of the Baath Party, which had taken over power since only one year.

than Muslims Lieutenant Took all People of the Village In One Place And Kill them.

Some of them Could Escape to cave, But the Muslims Iraqi soldiers found them and Covered the cave with wood And pour it in oil than burn them alive.

Soldiers and threw children to the water in a river. The Chaldean priest Hanna Qasha among the dead, too.

What is known of them, said his Daughter was selected for officer begs rushed Leila Abdul-Karim in order not to kill her father's choice, however, the officer fired at her father and wrestled him Vahjmt Leila Rchasth stood up and snatched one of the soldiers to kill her and punish her thrown into the fire that burned the village after that.


_______________________________________________________________

المذبحة

في 16 سبتمبر 1969 حدثت مذبحه صوريا فى بدايه وصول صدام للسلطه . فلقد انفجر لغم فى سياره عسكريه بالقرب من قريه صوريا . وبالطريقه [النازيه] التى كان يمارسها الالمان فى البلاد المحتله اتجه الجيش لاقرب قريه وجمعوا كل الناس وطلبوا منهم ان يأتوا بمن وضع اللغم . ولم يشفع لهم قولهم بانهم فلاحون [مسيحيون] ليس لهم درايه باستعمال السلاح . وتصادف ان كان القس فى زياره من الموصل التى تبعد حوالى 100 كيلو متر فحاول ان يتوسط ويناشد الضابط عبد المجيد الجحيش فقال الضابط لرجاله ( هذا الكلب الاسود ارموه اولاً ) . اشاره الى الرداء الاسود الذي يرتديه القس ويكمل الاستاذ شوقي قائلا... وما عرف منهم ان ابنه المختار ليلى اندفعت تستجدى الضابط عبد الكريم لكى لا يقتل والدها المختار , الا ان الضابط اطلق النار على والدها وصرعه فهجمت ليلى عليه وانتزعت رشاشته فقام احد الجنود بقتلها وعقاباً لها أُلقيت فى النار بعد ان احرقوا القريه .

شهادات

ما يقوله البرزانى فى مذكرته الى هيئه الامم المتحده . (( فى التاسع عشر من شهر آب تم احراق 29 امرأه و37 طفلاً وطفله ورجل عجوز فى قريه دكان التى تقع فى الشمال الشرقى من الموصل عندما هاجم الجيش قريه هؤلاء المساكين هربوا ملتجئين الى كهف مجاور فادركهم رجال الجيش هناك وسيطروا على المدخل ثم جمعوا حطباً وكدسوه داخل الكهف ثم صبوا عليه البترول وارتكبوا افظع جريمه وهى احراقهم احياء . من بين الضحايا طفلاً يدعى ابشار رمضان يقل عمره عن الشهر الواحد وتجدون هويرى عيسى الذى تربو سنه عن الثمانين . وابيد فى يوم 16 ايلول 97 مواطناً قتلاً وجرحاً هم كل سكان قريه صوريا غرب زاخو على نهر الخابور . وقذف الجنود بالاطفال منهم وهم فى مهودهم الى الماء فغرقوا فى النهر. وكان القس الكلدانى حنا قاشا بين القتلى ايضاً .


الناجين

من قائمه الاسماء والصور فى كتيب مذبحه صوريا يبدو ان اسره صورى قد فقدت كل اعضائها فلقد حسبت عشره صور لهم وهذا طبعاً لا يشمل اللذين لم تتوفر لهم صور . كل هذه الفظائع والجامعه العربيه او الدول العربيه لم تحرك ساكناً . والاعلام العربى لم يهتم ولن يهتم






Wednesday, September 16, 2009

نابونائيد(نابونيدوس) ..آخر ملوك بابل






نابونائيد(نابونيدوس) ..آخر ملوك بابل


إشتهرت بابل بأنها قبلة العالم القديم وفاقت في شهرتها العديد من المدن العظيمة وتألقت في عهد مشرع القوانين حمورابي إلا ان عصرها الذهبي كان أيام الملك البابلي نبوخذ نصر الذي حكم خلال الفترة (604-562ق.م) وإشتهرت في عهده أسوار بابل العظيمة والجنائن المعلقة التي عدت من عجائب الدنيا السبع آنذاك،كما اشتهر نبوخذ نصر بالنصر الحاسم الذي حققه على مملكة يهوذا وسبيه اليهود الى بابل اسرى بعد ان خانوا تعهداتهم اليه وتحالفوا مع المصريين ضده .ويمكن القول ان عهد نبوخذ نصر كان عهد نشاطات معمارية وان الاثار الباقية قي بابل بالدرجة الرئيسة من عهده.

بعد وفاة نبوخذ نصر عام 562 ق.م ، خلفه ابنه اميل-مردوخ ،لكنه قتل في ثورة بعد حكم قصير دام سنتين .ليحكم بعده نرجال-شاراوصر او(نركال- شار-اصر) وهو صهر نبوخذ نصر ، الذي اندحر انحارا كبيرا بعد قيامه بحملة عسكرية عبر طوروس فعاد الى بابل عام 556 ق م ليتوفى بعد عودته مباشرة ،فنصب ابنه لباشي – مردوخ مكانه ،لكنه كان قاصرا ضعيفا فتم قتله عبر مؤامرة اشترك بها قادة الجيش والكهنة ليتم تنصيب نبونائيد مكانه..

ليس هناك الكثير حول نبونئيد قبل تسلمه العرش البابلي ،ولكن الكثير من المؤرخين يؤكدون على كونه من عائلة نبيلة مقربة من نبوخذ نصر، ويذهب البعض منهم الى انه كان متزوجاً بأبنة نبوخذ نصر الكبرى الامر الذي جعله مؤهلا لتسلم العرش بعد القضاء على لباشي-مردوخ. ويجمع المؤرخون على ان نبونئيد هو ابن الكاهنة الكبرى لمعبد (سين) اله القمر في حران ،وهذا ما يستدل به على اصله الملكي لان هذا المنصب كان يمنح بالعادة لامراء واميرات من العائلة المالكة.

وأقدم الاشارات الى نبونئيد وردت في الاشاراة الى توسطه لحل النزاع بين مملكتي ميديا وليديا اللتين تفاقم الخلاف بينهما ، وتشير الوثائق الى ان نبوخذ نصر قد انتدبه لحل النزاع القائم بين المملكتين مما يدل على مكانته من الملك والى قدرته على ادارة الامور السياسية بحكنة وحكمة.

لكن نبونئيد استلم الحكم في بابل وهي تنوء تحت عبء العديد من المشاكل التي خلفها الحكام السابقون واهمها المشكلة الافتصادية التي طالت الامبراطورية الواسعة بسبب الحروب المتعددة التي خاضها البابليون منذ ايام نبوخذ نصر واستمرت في عهد خلفائه ، ورغم اهمية المشكلة الاقتصادية وانتشار الغلاء في بابل وتأثيرها المباشر على الاوضاع التي سادت خلال تلك الفترة،الا ان التحدي الديني كان يشكل المشكلة الرئيسية التي ادت الى انهيار مملكة بابل وسقوطها بعد ذلك على يد الاخمينيين.ولتوضيح ذلك سنلقي نظرة سريعة على الافكار الدينية التي سادت خلال تلك الفترة في بابل.

لم تكن سلطة الملك يقيدها القانون وحده ولا الأعيان وحدهم، بل كان يقيدها أيضاً الكهنة. ذلك أن الملك لم يكن من الوجهة القانونية إلا وكيلاً لإله المدينة، ومن أجل هذا كانت الضرائب تفرض باسم الإله، وكانت تتخذ سبيلها إلى خزائن الهياكل إما مباشرة أو بشتى الأساليب والحيل. ولم يكن الملك يعد ملكاً بحق في أعين الشعب إلا إذا خلع عليه الكهنة سلطته الملكية، و "أخذ بيد بِل"، واخترق شوارع المدينة في موكب مهيب ممسكاً صورة مردوخ. وكان الملك في هذه الاحتفالات يلبس زي الكاهن، وكان هذا رمزاً إلى اتحاد الدين والدولة، ولعله كان أيضاً يرمز إلى أصل الملكية الكهنوتي. وكانت تحيط بعرشه جميع مظاهر خوارق الطبيعة، ومن شأن هذه كلها أن تجعل الخروج عليه كفراً ليس كمثله كفر، لا يجزى من يجرؤ عليه بضياع رقبته فحسب، بل يجزى أيضاً بخسران روحه. ولقد ظلت بلاد بابل في واقع الأمر دولة دينية "خاضعة لأمر الكهنة" على الدوام ،هذا اضافة إلى أن نفوذهم لدى الأهلين كان أعظم من نفوذ الملك نفسه، وكان في وسعهم في بعض الأحيان أن يخلعوه عن عرشه إذا راجعوا أمرهم وسخروا ذكائهم وقواهم لهذه الغاية. وأقدم الآلهة كلهم آلهة السماء وما فيها: أنو السماء الثابتة، وشمش الشمس، وننار القمر، وبل أو بعل الأرض التي يعود كل البابليين إلى صدرها بعد مماتهم. وقل عدد الآلهة شيئاً فشيئاً بعد أن فسرت الآلهة الصغرى بأنها صور أو صفات للآلهة الكبرى. وعلى هذا النحو أصبح مردوخ إله بابل- وكان في بادئ الأمر من آلهة الشمس- كبير الآلهة البابلية. ومن ثم لقب ِبل- مردوخ أي مردوخ الإله وإليه وإلى عشتار كان البابليون يوجهون أحر صلواتهم وأبلغ دعواتهم. ويمكن ان نتعرف من خلال اسطورة الخلق البابلية المعروفة باسم(اينوما ايليش)وهي التي تتحدث عن نشأة الكون وكانت تتلى في احتفالات رأس السنة ان مرودخ وهو آله مدينة بابل المحلي قد اصبح على رأس مجمع الآلهة في بلاد بابل.وتوضح الاسطورة كيف اصبح مردوخ يتمتع بمرتبة السيادة على الالهة وهو "المخلوق في مياه ابسو النقية" الذي"ولده اباه آيا وولدته امه دامكينا" ..وتذكر الاسطورة ان مجلس الالهة منح مردوخ هذه المرتبة بعد ان طلب منه قتل تيامت التي هددت بقتل الجميع.وجاء في الاسطورة ان مردوخ وقف امام مجمع الالهة مخاطبا آنشار كبير الالهة والمعبود الاول:

سيد الآلهة ، مصير الالهة العظام،

اذا كنت انا الذي سياخذ بثارك

اذا كنت ساقيد تيامة واعطيك الحياة

اقم مجلسا اجعل مصيري متفوقا واعلن ذلك

اجلس سوية في فاتحة المجلس بسرور ودع كلام فمي يحدد الاقدار مثلك

وامام الضرورة الملحة التي للقضاء على تيامت وافق مجلس الالهة على منح مردوخ ما يريد:

واقاموا له عرشا عظيما

لياخذ مكانة للتشاور امام ابائه

انه انت (اعلنوا)المشرف بين الالهة العظام

ان قدرك لا منافس له وكلامك هو انو

ايه مردوخ! انت المشرف بين الالهة العظام

لقد اعطيناك الملوكية على كل شيء

كما اعلن الالهة في المجلس (الاسماء الخمسين) للاله مردوخ بعد انتصاره وقتله تيامت .وباعتباره اصبح السيد دون منازع فقد اطلق على مردوخ لقب (السيد) ليصبح الاول والمقدم على كل الالهة في بلاد بابل. ومنحته الآلهة ما لها من حقوق ،حتى اصبح أمره كأمر (آنو) لا يرد:

انت الاعظم شأنا بين الآلهة الكبرى،لا يدانيك احد ،وامرك من أمر آنو ، ومن الان أمرك نافذ ولا يرد ، انت العزيز وانت القهار حيث تشاء، كلمتك العليا، وقولك لا يخيب / ما من إله يقارب حدودك ـ في كل هيكل لك نصب فأنت سيد هياكل الالهة ، انت المنتقم.

ملكناك علينا، وفي المجلس المقدس لن يفتح اله فمه، لتكن اسلحتك فتاكه ، احم من وضع ثقته بك ،اقتل من مشى في ركاب الشر.

ان معرفة هذا الامر ضروري لتفسير الاحداث التي تتابعت بعد استلام نابونئيد عرش بابل ..ذلك لان نابونائيد الذي كان يجل اله القمر (سين) اكثر من اي اله آخر بحكم تعلقه بأمه الكاهنة العليا لمعبد سين في حران كما اسلفنا ،قد عمل على زعزعة مردوخ من مكانته السامية واحلال (سين) مكانه كمعبود رئيسي في البلاد التي تقع تحت سيطرته وهو الامر الذي جعل كهنة مردوخ واتباعه يشعرون بالبغض على نبونائيد الذي ترك مدينة بابل وعمل على اعادة تشييد معبد سين في حران رغم الازمة الاقتصادية الشديده كما انه ذهب ليستقر في واحة تيماء على اطراف الجزيرة العربية وبذلك تاجل اقامة احتفالات راس السنة البابلية لمدة عشر سنوات لانها لايمكن ان تتم الا بوجود الملك نفسه الذي عليه ان يقدم ولاءه الى مردوخ آله مدينة بابل وحاميها، وهو ما عزف عنه نبونئيد. ولتوضيح اهمية ذلك نذكر ان في هذا الاحتفال المقدس على الملك ان يقف امام تمثال مردوخ ويقول:

لم اذنب يا سيد البلاد ولم اكن مهملا بخصوص رأسك الالهي

لم ادمر بابل، ولم افرض اي شيء لازعجها

لم ازعج اسكالا(مجمع المعبد في بابل) لم اكن

ناسيا لطقوسه

لم اضرب ذقن الشعب وتحت حمايتك

لقد اهتميت ببابل،لم ادمر اسوارها

من خلال النص المذكور يمكننا ان ندرك ان الملك لا يقدم خضوعه الى مردوخ فقط باعتباره الاله الحامي لبابل والسيد على مجمع الالهة السماوي ،لكنه ايضا يؤكد خضوعه لمجمع المعبد في بابل ،مؤكدا على التزامه باداء الطقوس التي يفرضها عليه ، وهذا ما دأب نبونئيد على مخالفته في محاولة لتثبيت زعامة اله القمر (سين) على المجمع الالهي في بابل والذي من اجله عمل على صرف مبالغ طائلة لاعادة بناء المعبد العائد اليه في حران ،كما انه عين ابنته أينة(كاهنة) في معبد الاله القمر في اور ،بعد ان اجرى تعديلات في خطة المعبد تختلف عن تلك التي زامنت نتوخذ نصر الذي عمر المعبد ، ومن المحتمل انه عمل على تبديل في الطقوس لتلائم الفكرة الجديدة عن الاله سين الامر الذي ادى الى وقوف كهنة معبد مردوخ ضده.

ولم يقرر المؤرخون السبب الذي دفع نابونائيد للاقامة في تيماء طيلة عشرة سنوات تاركا بابل بعهدة ابنه (بليشاصر) الذي لم يكن على قدر المسؤولية التي القيت على كاهله. فيذكر البعض ان ذلك يعود الى وقوع تيماء وسط سهل خصب،وذات مناخ صحي،كما ان الطرق التجارية القادمة من مأرب مارة بمعين ونجران ويثرب وديدان والحجر تلتفي فيها وهي ذاهبة الى العراق من جهة والى بترا عاصمة الانباط من جهة اخرى، اضافة الى ارتباطها بالطريق القادم من الجرعاء على الخليج العربي مارا بالاحساء فالهفوف ثم بريدة الحالية وحائل، ولا شك ان هذا جعل لها اهمية اقتصادية ربما كانت سببا في ذهاب نبونائيد اليها واستقراره فيها.

ويؤكد البعض الاخر ان السبب في اقامة الملك البابلي في تيماء يعود لكونها احد المراكز الرئيسية لعبادة الاله القمر، حيث ام سكان تيماء كانوا يعبدون الاله تير كأحد اوجه القمر، ويعتبر شكل من اشكال عبدة سين البابلي ، لذلك فقد عمد نبونائيد الى تشييد معبد ضخم للاله القمر في تيماء واتخذها مركزا للعبادة وبذلك تعتبر اشبه بالعاصمة الدينية مقابل بابل العاصمة السياسية والاقتصادية. وهنا نجد انفسنا امام تساؤلات عدة اثارها عدد من المؤرخين والمهتمين بتاريخ الجزيرة العربية ، منها ، هل ان اليهود الذين استقروا في يثرب وخيبر هم بعض بقايا جيش نابونائيد الذي وصل الى هذه المناطق حسبما تشير الوثائق التاريخية التي تم العثور عليها . ومن النصوص المهمة حول هذا الامر مسلتان تم الكشف عنها في مدينة حران الواقعة في جنوب تركيا وتشيران الى ان نبونائيد بسط نفوذه على عدد من مدن شبه الجزيرة العربية وفي المسلنين ما نصه: (ولكنني ابعدت نفسي عن مدينة بابل على الطريق الى تيماء ودادانو وباداكو وخيبر واياديخو وحتى يثربو ، تجولت بينها هناك مدة عشر سنين لم ادخل خلالها عاصمتي بابل). وتعتبر المدن المذكورة في النص من اشهر مناطق الواحات في الجزيرة العربية .ويمكن القول ان نابونائيد اقام مستوطنات او حاميات من افراد الجيش البابلي في تلك الواحات التي سيطر عليها ، وهنا يمكننا التكهن بان الجيش البابلي الذي كان يرافق الملك في حملاته كان يضم اليه اعداد من يهود السبي الذين استقروا في بابل واندمجوا مع المجتمع هناك متمتعين بحرية نسبيه .

التساؤل الثاني وهو الاهم يتلخص بدور نابونائيد في التبشير ونشر عبادة الاله القمر في الجزيرة العربية، وهل هو كما يشير البعض من عمل على تاسيس المذهب الغنوصي او الديانة العرفانية كما يشير الكاتب سليم مطر الذي يذهب الى ان تيماء تحولت مع عموم بادية الشام الى مركز لنشر الدعوة العرفانية وانتشرت فيها الاديرة والصوامع للنساك والمبشرين ..حيث ان نبونائيد فكر ببث دعوته العرفانية بين القبائل البدوية من اجل كسبها وابعادها عن خصومه.

ربما هذه تساؤلات بحاجة الى المزيد من البحث والدراسة،ولكن ما يهمنا هنا ان نابونائيد بعد عشر سنوات من الاعتكاف في تيماء احس أخيرا بالخطر المحدق ببابل جراء محاولات الملك الاخميني الذي أخذت قوته تتعاظم بالشرق فقرر العودة الى بابل والاحتفال بعيد رأس السنة البابلية الذي يوافق الاول من نيسان ، لكن القرار كان متاخرا جدا فلم يستطع عمل الكثير تجاه الغزو الاخميني الذي استطاع الوصول الى بابل.

ويذهب بعض المؤرخين الى ان نابونائيد لم يكن الشخص المناسب لحكم بابل خلال تلك الفترة التي بدأت المتغيرات السياسية تجري خلالها بسرعة كما يذكر المؤرخ(بوستكيت) مستدلا بأن اهتماماته تركزت في غالبيتها وبحسب كتاباته ذاتها على اعمار معابد آلهة أكد وسومر القديمة..

غير أننا نجد ان هذا رأي ظالم بحق الملك نابونئيد رغم انه يحمل بعض الحقيقة ،ذلك ان ما قام به نبونئيد من اعمال عسكرية على المقاطعات الواقعة شمال غربي الفرات والجزيرة،وتمكنه من ضم مدن مهمة الى مملكة بابل ومنها مدينة (حاران) الواقعة على نهر البليخ احد روافد الفرات،اضافة الى توغله في الجزيرة العربية وسيطرته على عدد من المدن او الواحات المهمة كما اسلفنا يؤكد بأن نابونائيد ليس بذلك الشخص الضعيف الشخصية او غير القادر على ادارة شؤون البلاد .لكن ما رافق فترة حكم نابونائيد من احداث (ربما كان هو السبب الرئيس في اغلبها) جعل الامور تخرج عن نطاق السيطرة وتذهب لصالح كورش الاخميني الذي استغلها لشكل مثالي ليتمكن اخيرا بعد استيلائه على دولتي ميديا وليديا من ضرب الحصار على بابل في تموز عام 539 قبل الميلاد.

وتتمثل الظروف والاحداث التي ادت الى سقوط بابل بيد كورش الاخميني بالاتي:

1- لم يكن (بيل شاصر) ابن نابونائيد الذي تركه ليحكم بابل نيابة عنه طيلة فترة وجوده في تيماء واالتي استمرت عشرة سنوات بالشخص المناسب ،فكان واهن الشخصية عديم الدراية والاهلية لشؤون الحكم ، فانغمس بوسائل اللهو والترفيه واهمل الامور الادارية مما ادى الى تفكك مؤسسة الدولة وتفشي الفساد فيها مما ادى الى انتشار التذمر والسخط العام بين صفوف سكان المدن الكبيرة.

2- لعب كهنة معبد مردوخ دورا كبيرا في تهيئة المناخ العام لتقبل الغزو الاخميني لما ابداه نابونائيد من اعراض عن عبادة مردوخ وتفضيله لاله القمر سين كما اوضحنا خاصة بعدما ابدى (كورش) الملك الاخميني استعداده لرد الاعتبار الى مردوخ واعادة المكانة الدينية والامتيازات التي يحظى كهنة المعبد في بابل .

3- لعب اليهود الذين جلبهم نبوخذ نصر اسرى الى بابل ،دورا خبيثا في التهيئة والتحريض على غزو بابل من قبل الاخمينيين ،فقاموا بمدّ الجسور بينهم وبين الملك الاخميني ليغروه بمهاجمة بابل مقبل وعده لهم بالعودة الى فلسطين وإعادة بناء الهيكل. ولاجل ذلك اعلنوا ان كورش هو(المسيح المنتظر) الذي بشرت به التوراة والذي سينقذ اليهود من اسرهم المزمن.

4- كان العديد من افراد الممالك التي قوضها البابليون ساخطين على بابل فارادوا الانتقام منها بأن ساعدوا جيش العدو ضد البابلين ومن ذلك قائد الجيش البابلي (اوكبارو) الذي ينحدر من اصل اشوري والذي عمد خلال المعركة التي وقعت في اوبيس(سلوقيا لاحقاً) الى الانضمام الى الجيش الاخميني مما ادى الى خسارة فادحة للبابلين ومقتل ولي العهد (بيل شاصر) رغم ان الجيش البابلي في البداية استطاع من صد الهجوم والتفوق على الجيش الغازي. وتشير المصادر التاريخية الى ان اوكبارو لعب دورا مهما في التهيئة للغزو الاخميني كما انه اصبح القائد الفعلي للجيش الغازي الذي قام بدخول مدينة بابل واسقاط الحكم الكلداني فيها بعدما عاد كورش الى بلاده عقب معركة اوبيس .

5- تدهور الحياة الاقتصادية وارتفاع الاسعار في بابل لان سيطرة الدولة الاخميني على الممالك المحيطة قد حرم بلاد بابل من موارد تجارية مهمة من الاقاليم الشرقية والشمالية، فضلا عن ان الثورات في المناطق الغربية حرمت بابل من تجارتها البحرية وإتساع نشاط بلاد الاغريق التجاري اثر سلبا على بابل.

بعد ايام من معركة اوبيس دخل الجيش الاخميني بابل دون مقومة تقريبا،وبعد ذلك وصل كورش ليتسلم المدينة من (اوكبارو) الخائن ليسدل الستار على وريثة حضارات وادي الرافدين الذي بدأ عهد جديد من السيطرة الاجنبية امتدت الى قرون طويلة .

ورغم ان المؤرخين لم يحددوا مصير الملك العجوز نابونائيد بعد الغزو الى ان اسمه بقي في الذاكرة كآخر ملوك بابل ...

Tuesday, September 15, 2009

Islam is Not Peaceful Religion هل الاسلام دين السلام ؟







Muslim Terrorists are killing Christian Iraqis daily. They are dehumanizing,

threatening and abusing Christians both physically and emotionally. In Basra they crucified a seven year old boy because he was a Catholic. In Mosel they killed a priest and several other Christians. In Baghdad they kidnapped another priest raped him and then cut his head off. Where is the humanity? They claim their religion is peaceful. Where is the peace in that? They call the west, Christians and the Jews infidels, then they contradict themselves and call the Christians and the Jews people of the book. What kind of a religion is that that allows someone to blow them selves up thinking they would go to heaven? (we see it in Iraq and Israel almost everyday.) If Islam was a religion of peace then why is there no single Arab and Muslim country living at peace? Why do they all hate the world? Even hate each other. The Shiats kill the Sunni’s and vice versa
.




المسلمون عامةً، وشيوخ الإسلام، خاصةً، يعرفون إن العالم الإسلامي يبز جميع الأمم في تخلفه، ولكنهم ينكرون أسباب هذا التخلف ويزعمون أن الاستعمار هو الذي أدى بهم إليه. وإذا نظرنا حولنا نرى أن الهند والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا وأستراليا، جميعها كانت مستعمرات للتاج الملكي البريطاني، وهاهي تفوقنا بمراحل في ركب التقدم. والسبب الحقيقي لتخلفنا، بلا شك، هو الإسلام. وقد أحسن رجل الدين الوهابي الشيخ عائض القرني عندما وصف الفرق بيننا وبين الأوربيين، في مقال بعنوان "العرب قساةٌ جفاة"، قال فيه: (أكتب هذه المقالة من باريس في رحلة علاج الركبتين وأخشى أن أتهم بميلي إلى الغرب وأنا أكتبُ عنهم شهادة حق وإنصاف، ووالله إن غبار حذاء محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) أحبُ إليّ من أميركا وأوروبا مجتمِعَتين. ولكن الاعتراف بحسنات الآخرين منهج قرآني، يقول تعالى: «ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة»، وقد أقمت في باريس أراجع الأطباء وأدخل المكتبات وأشاهد الناس وأنظر إلى تعاملهم فأجد رقة الحضارة، وتهذيب الطباع، ولطف المشاعر، وحفاوة اللقاء، حسن التأدب مع الآخر، أصوات هادئة، حياة منظمة، التزام بالمواعيد، ترتيب في شؤون الحياة، أما نحن العرب فقد سبقني ابن خلدون لوصفنا بالتوحش والغلظة، وأنا أفخر بأني عربي؛ لأن القرآن عربي والنبي عربي، ولولا أن الوحي هذّب أتباعه لبقينا في مراتع هبل واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى. ولكننا لم نزل نحن العرب من الجفاء والقسوة بقدر ابتعادنا عن الشرع المطهر، نحن مجتمع غلظة وفظاظة إلا من رحم الله، فبعض المشايخ وطلبة العلم وأنا منهم جفاة في الخُلُق، وتصحّر في النفوس، حتى إن بعض العلماء إذا سألته أكفهرَّ وعبس وبسر) (الشرق الأوسط 14 فبرائر 2008).
وقد عبس محمد قبلهم وتولى ومنع الضحك والموسيقى والرقص. وأصبح العبوس والجفاء هو حال المسلمين على مدى ألف وأربعمائة سنة من نزول القرآن الذي قال (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم) (الإسراء 9). وقال كذلك (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم) (الفتح 29). فأين "التي هي أقوم" وأين الرحمة في العالم العربي؟ من المعروف والمؤكد أن وجود المرأة بين الرجال يهذّب من سلوكهم، وأن الموسيقى تؤدي إلى السمو بالروح والسلوك. الاختلاط ممنوع في أغلب البلاد العربية والموسيقى رجسٌ من عمل الشيطان في السعودية والكويت، فكيف نتوقع أن يتغير سلوك العرب من التوحش والتصحر إلى سلوك حضاري ينبذ القسوة والعبوس؟
وأعجبني قول الشيخ القرني إن أهل الغرب عندهم (التزام بالمواعيد وترتيب في شؤون الحياة). وكان يمكننا أن نكون مثلهم لولا أن القرآن قال: (لا تَقولنّ لشيءٍ إِنّي فَاعلٌ ذلك غدًا. إِلاّ أَنْ يَشَاءَ اللَهُ) (الكهف 23-24). وهذا هو السبب الأول في تخلفنا. كل شيء متروك لله. لا إرادة للفرد ولا مشيئة له. تسأل موظف الجوازات إذا كان جوازك سوف يكون جاهزاً بعد يومين، فيقول لك "إن شاء الله". لا تستطيع أن تخطط أو تلتزم بمواعيد مع أي شخص آخر لأن كل شيء مرتبط بمشيئة الله، وأنت لا تعلم هل سوف يشاء الله لموظف الجوازات أن يختم جوازك أم لا. الحكومات والأفراد في الغرب يخططون لكل شيء باليوم والساعة ولا يقولون إن شاء الله، ودائماً يفعلون ما يخططون له من عطلات أو زواج أو غيره، حتى وإن كان بعد سنتين من اليوم الذي يحددون فيه. لي صديق طبيب قرر أنه سوف يتزوج صديقته في يوم الجمعة 22/10/2010. ومنذ الآن حجزوا الصالة بالفندق والكنيسة التي سوف يتزوجون بها. ولا نسأل لماذا دائماً يشاء الله لهم ما يشاؤون، ونظل نحن معلقين في انتظار مشيئته، وفي اتظار إكمال موظف الجوازات شرب الشاي وأداء الصلاة وربما بعض النوافل، ثم السولفة والتسبيح، قبل أن يرتب أوراق مكتبه وربما ينجز معاملة أو اثنين قبل دخول وقت الصلاة الأخرى.
ورجال الدين يغرسون هذه الاتكالية على الله في الأطفال منذ الصغر بأحاديث تسيء إلى العقل، كالحديث المتفق عليه في صحيح البخاري وصحيح مسلم عن أبي هريرة أنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال سليمان لأطوفن الليلة على تسعين امرأة كلهن تأتي بفارس يجاهد في سبيل الله فقال له صاحبه قل إن شاء الله، فلم يقل إن شاء الله فطاف عليهن جميعا فلم تحمل منهن إلا امرأة واحدة جاءت بشق رجل، وأيم الذي نفس محمد بيده لو قال إن شاء الله لجاهدوا في سبيل الله فرسانا أجمعون) (الجامع لاحكام القرآن، ج15، سورة ص، 34-40). فلأن سليمان، الذي يبدو أن الله قد أعطاه قوة تسعين في الجماع بينما أعطى محمد قوة أربعين فقط، قد طاف على تسعين امرأة في ليلته تلك يبتغي ولداً يجاهدون في سبيل الله فأتت واحدة فقط من نسائه بنصف رجل لأن سليمان لم يقل "إن شاء الله". فالله يعاقب نفسه بحرمان سليمان من الأولاد الذين يجاهدون في سبيل الله لأن سليمان لم يقل إن شاء الله. فهل يستطيع أي مسلم بعد هذا التخويف ألا يقول "إن شاء الله" حتى لو سألته عن الوقت؟
"القناعةُ كنزٌ لا يفنى"، مقولة تعلمناها صغاراً ورأيناها معلقةً على أبواب الدكاكين وعلى جنبات الحافلات، ويتغنى بها الخطباء في المساجد، مع العلم أن أغلب هؤلاء الخطباء لا يعرفون ما هي القناعة، ويرددون علينا، إذا خامرنا أي شك، ( والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم. يوم يُحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم) (التوبة 34-35). وهم يكنزون ملايين الدولارات في البنوك الأمريكية والسويسرية. ربما لأنها دولارات ورقية وسوف تحترق إذا ما أرادت ملائكة النار أن تكوي بها جباههم. مثل هذه الآيات والمقولات لا تحفز المسلم لكي يكد وينتج أكثر من حاجته. فما الفائدة من العمل الشاق وزيادة الانتاج ما دامت القناعة كنز لا يفنى؟ ولا يخطر ببال المسلم أن يسأل لماذا قال القرآن إن الذين يكنزون الذهب والفضة سوف يكوي الله بها جباههم، والله نفسه يقول لهم (زُين للناس حُُبُ الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة) (آل عمران 14). من الذي زين لهم كنز القناطير المقنطرة، أليس هو الله نفسه؟ لماذا حبّب الله كنز القناطير المقنطرة من الذهب والفضة للناس ثم أمرهم ألا يكنزوها. ألم يتعلم الله أنه عندما وضع الشجرة المحرمة أمام آدم وقال له لا تأكل منها، أكل منها؟ أما كان الأفضل ألا يحبب لهم جمع القناطير حتى لا يفقد الشيوخ الملايين عندما تحظر الحكومة الأمريكية على أموالهم في البنوك، كما فعلت مع القرضاوي والزنداني؟
الإسلام تطرّق إلى كل شيء في حياة المسلم الخاصة منها والعامة، وقنن له متى يصوم ومتى يفطر ومتى يصلي ومتى يدفن الموتى ومتى يحارب ومتى يسالم، ومتى يجامع زوجته وفي أي وضع، وأمره ببناء المساجد، وقال لنا الشيوخ: (حدثنا شبابةُ، قَال: حدّثَنَا شعبَة عن جابِر عن عمّار عن سعيدِ بنِ جُبير عن ابنِ عَبّاس عن النّبِي صلَى الهه عليه وسلَم، قال: مَن بنَى مسجِداً مفحَصَ قَطاةٍ بنَى اللَّهُ لَهُ بيتاً فِي الجنَةِ). فالذي يبني مسجداً بحجم مفحص القطاة، يبني الله له قصراً في الجنة. يالها من تجارة رابحة! ولهذا يتسابق المسلمون لبناء المساجد حتى يضمنوا قصورهم في الجنة. وما دام الأمر كذلك، فلماذا لا يستعمل الرؤساء العرب المال العام ليبنوا أفخم المساجد في بلادهم، فيبني الله لهم أفخم القصور في الجنة؟ خاصةً أن الإسلام لا يُفرّق بين المال العام والمال الخاص. فالمال العام هو مال أمير المؤمنين وممثل الله على الأرض، كما كان يقول هارون الرشيد عندما خاطب السحابة وقال لها: أينما تمطرين فهو ريعي، وكما يفعل الآن آل سعود وحكام السودان من الإخوان المسلمين. وبالمال العام بني الرئيس عليّ عبد الله صالح مسجداً فخماً في صنعاء تكلف ملايين الدولارات، وتفوق عليه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وخطط لبناء مسجد أكبر من مسجد صنعاء في الجزائر، ويقال إن تكلفة بنائه تفوق أربعة مليارات دولار أمريكي. وحتى لا يشعر مسلمو لبنان بالغبن، فقد خطط المرحوم الحريري لبناء مسجد تحتل أرضه عشرة آلاف متر مربع ويتسع لسبعة آلاف مصلي. ورغم أن المنية عاجلت وأخمدت روح المرحوم رئيس الوزراء رفيق الحريري، فإن بناء المسجد استمر على قدم وساق وتم افتتاحه يوم 17/10/2008 في حفل بهيج ضم عدة مشايخ ورؤساء ونواب. وكان من بينهم مفتي جمهورية مصر الشيخ علي جمعة، ومفتي جمهورية لنان الشيخ محمد رشيد قباني، ومفتي عام القدس الشيخ محمد حسين، ووزراء الأوقالف من السعودية وقطر وعُمان والكويت والأمارات العربية المتحدة وفلسطين وجيبوتي، وكذلك رئيس الجامع الأزهر الشيخ الدكتور محمد سيد طنطاوي (إيلاف 17/10/2008). كأنما قد تم افتتاح هذا المسجد في بلد غزاها المسلمون لتوهم وافتتحوها وبنوا بها أول مسجد في تاريخها. وبعد أن مدح شيخ الأزهر المرحوم رفيق الحريري وقال إن الله كان قد حبب إليه حب المساجد (ويعلم ما لا تعلمون)، قال: (الاسلام دين يمد يد السلام، الى كل من يمد اليه يد السلام، والأمم التي يكثر فيها عدد العقلاء هي التي تفهم هذه الحقائق، وان الاختلاف في العقائد لا يمنع من التعاون ومحاربة الارهاب والعنصرية) (الشرق الأوسط 19/10/2008). ويظهر من هذا الحديث أن الدول الإسلامية هي الدول الوحيدة التي بها أكبر عدد من العقلاء لأن أهل الدول الأخرى لا يعترفون أن الإسلام هو دين السلام وهم يرون القنابل تتفجر في مدنهم وقطاراتهم وحافلاتهم كل يوم.
وليس هناك من خلاف في أن التأمين على الحياة الآخرة مهم جداً ولذلك يبني المسلمون المساجد حتى يبني الله لهم القصور، وتلك مقايضة لا بأس بها، غير أن الإسلام الذي بدأ بآية "إقرأ" في بعض الروايات، وب "نون والقلم وما يسطرون" في روايات أخرى، لم يُحث أبداً على تعليم الكتابة والقراءة أو بناء المدارس. لم نرَ أي حديث يقول من بنى مدرسةً فسوف يبنى له الله كوخاً في الجنة، أو حتى يدخله الجنة بدون كوخ.. وعندما أسس محمد دولته بالمدينة لم يفتح مدرسةً ولم يهتم بالأطفال. واستمر الوضع كما هو في دولة الخلافة وفي دولة بني أمية حتى جاءت الدولة العباسية وبدأت بترجمة الكتب اليونانية ثم أسست المدارس، ولكن كلها كانت مدارس لتحفيظ القرآن والحديث، وقد كان أساتذتها حجة الإسلام الغزالي وأمثاله الذين كفروا الفلاسفة وقتلوا الفلسفة. وحتى الدولة العثمانية لم تهتم بإنشاء المدارس في البلاد الإسلامية التي احتلتها. وعندما جاء الاستعمار الغربي وفتح المدارس في البلاد العربية، تكتل رجال الدين على محاربة المدارس التي تُعلّم الجغرافيا وتقول إن الأرض كروية بينما الإسلام يقول إنها مسطحة. وحتى منتصف القرن العشرين حارب رجال الدين حكوماتهم التي حاولت فتح مدارس للبنات، فأحاديث محمد كلها تقول لا تعلموهن القراءة والكتابة. وكنتيجة حتمية لتجاهل الإسلام أي تعليم غير العلوم الدينية، كثرت الخلاوي والكتاتيب في البلاد العربية واستمرت الأمية كما هي. وحتى الآن يبلغ متوسط الأميين في البلاد العربية أربعين بالمائة. ولم نسمع يوماً برجل أعمال غني بنى مدرسة عامة حديثة لأطفال بلده ليفاخر بأنها أكبر مدرسة عامة في البلاد العربية، كما يفاخرون بالمساجد. أما المستشفيات العامة فحدّث ولا حرج. كم رجل أعمال بني مستشفى عاماً للفقراء؟ وما الحاجة للمستشفيات ورجال الدين يملاؤون الفضاء من فضائياتهم العديدة بأفضال الطب النبوي والحبة السوداء وبول البعير والأدعية القرآنية التي تشفي من الأمراض؟ أما الشيوخ أنفسهم فلا حاجة لهم بهذا العلاج فهم يشدون الرحال إلى باريس ولندن ووواشطن، كما فعل آية الله السيستاني والشيخ القرضاوي والشيخ القرني وغيرهم كثير.
ولأن القرآن يقول (كتابٌ أنزلناه إليك مباركٌ ليتدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب) (سورة ص، 29)، يزعم الشيوخ أن القرآن يحترم العقل ويقدره ويدعو الناس لإعمال عقولهم في كل شيء إلا الذات الإلهية (تدبروا في مخلوقاته ولا تدبروا في ذاته). ولكن عندما نأتي لنستعمل عقولنا، يعاملنا شيوخ الإسلام كالأطفال ويفرضون علينا الوصاية، ويحددون لنا ما يمكن أن نقرؤوه وما يجب أن يُصادر من الكتب والمجلات من رفوف المكتبات ومعارض الكتاب التي تُقام سنوياً لعرض الكتب الدينية التي تُمثّل أكثر من ثمانين بالمئة من الكتب في أي معرض للكتاب في أي بلد عربي. ولأن شيوخ الإسلام يحترمون عقل المسلم ، الذي هم أوصياء عليه، لا يسمحون له باستعمال ذلك العقل ليتدبر المذاهب الإسلامية العديدة ويختار منها ما يراه ملائماً له. والويل لذلك المسلم الذي يعتنق المذهب الشيعي بعد أن وُلِدّ سنياً، أو العكس. ولهذا السبب أرغى الشيخ القرضاوي أخيراً وأزبد لأنه اكتشف أن الشيعة يحاولون نشر مذهبهم في مصر والسودان والجزائر. ولأن الإسلام يحترم العقل، قرر الشيخ القرضاوي أن المواطنين المصريين والسودانيين لا يستطيعون استعمال عقولهم لمقاومة التشيع ولذلك سوف يقاومه هو بالإنابة عنهم. وقد سار الشيخ القرضاوي في خطى القائد العظيم صلاح الدين الذي كان قد قرر أن المذهب الشيعي لا يتناسب وعقول المصريين، فأجبرهم على التغيير إلى المذهب السني بعد أن منع رجال الدين الشيعة من دخول الجامع الأزهر الذي بناه الفاطميون سنة 361 هجرية، وانتهت دولتهم بموت الخليفة العاضد سنة 567 هجرية وتمت سنسنة مصر (تحويلها إلى المذهب السني) بعد مائتي سنة من التشيع، ببناء المدرسة الشافعية التي أسس لها السلطان صلاح الدين عام 566 هجرية. ولأن الإسلام يحترم عقل المسلم، فقد قرر شيوخ ورؤساء البلاد العربية محاكمة كل من يحاول التبشير بالمسيحية في الجزائر ومصر والسودان واليمن وأفغانستان، لأن المسلم الذي يستمع إلى المبشر لا يستطيع أن يقرر أي الدينين أحسن له، الإسلام أم المسيحية.
ولأن الإسلام يحترم العقل أجبر المعز بن باديس بن منصور، سلطان إفريقية وبلاد المغرب، في القرن الخامس الهجري، أهل مملكته على التغيير من مذهب أبي حنيفة الذي كان سائداً عندهم، والاشتغال بمذهب مالك وترك كل ما عداه من المذاهب. (النجوم الزاهرة من ملوك مصر والقاهرة، جمال الدين بن يغري بردي، ج2، ص 165). ولأن المغرب ما زال مالكياً، ولأن دستور البلاد يحترم عقل المسلم، قدمت الشرطة القضائية الداعية حسن الكتاني، الخطيب السابق في مسجد مكة بمدينة سلا المجاورة للرباط، إلى المحاكمة لأنه أثار قضايا خلافية تتعارض مع المذهب المالكي (الشرق الأوسط 07/02/2003). ليس من واجبات المسلم أن يقارن بين المذاهب، فالشيوخ يفعلون ذلك بالإنابة عنه.
الإسلام قد اغتال العقول العربية ووأد المرأة كذلك، فما هو الحل، وكيف الخلاص مما نحن فيه ومحاولة اللحاق بركب الحضارة والتقدم؟ الخطوة الأولى، لا شك، هي التعليم واستعادة المناهج التعليمية من رجال الدين ووضعها في أيدي المعلمين وأخصائي التربية، فعقول الأطفال قابلة للتوجيه نحو مستقبل أفضل، أما عقول الجيل الحالي فقد انتهى تاريخ صلاحيتها ولا يمكن تقويمها حتى لو سمح بذلك الشيوخ الذين هم الأوصياء عليها. والخطوة الثانية هي فصل الدين عن الدولة، والثالثة هي إرساء قواعد الديمقراطية. ولكن هذه الحلول لا يتبرع بها حكامنا ولا شيوخ الإسلام، فيجب علينا أخذها بالقوة كما فعل الباريسيون في الثورة الفرنسية، وكما فعل أهل أوكرانيا في ثورتهم البرتغالية.